السادة الكرام .. أهالينا في مدينة الخمس ومدينة زلة....السادة شركاء اللجنة المركزية للانتخابات المحلية من منظمات مجتمع المدني ...مؤسسات حكومية وطنية ودولية ...حركة العامة للكشافة والمرشدات ....رجال الأمن ...الإعلاميين... ومراقبو التعليم وكل الشخصيات الوطنية الفاعلة …

تحية طيبة في هذا اليوم الكريم ......اليوم الذي تجسد فيه مدينتنا الخمس وزلة أبهى مظاهر التبادل السلمي للسلطة المحلية في مناخ ديمقراطي بهي ... وهي تتجه إلى صناديق الاقتراع ....ويتوافد مواطنها على مراكز الاقتراع لانتخاب مجلس بلدي جديد لهم في دورة انتخابية هي الثانية على مستوى البلدية... يتنافس فيها (14 ) قائمة مترشحة للمجلس البلدي الخمس و(4) قوائم للمجلس البلدي زلة وفق نظام القائمة المغلقة المطلقة والذى اثبت فيه كل القوائم المترشحة التزامها بالنظم الانتخابية والجو الديمقراطي والذى احتكمت فيه الى ما ياتي به شرعية الصندوق .

إن يوم الاقتراع الذي نعيشه بكل تفاصيله والذي يقبل فيه كل ناخبا وناخبة على مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم ...هو تتويجا لسلسلة من الحلقات المكملة لبعضها .....ونتاجا لجهد مضني امتد لأسابيع ...فاللجنة المركزية استعدت لتنفيذه وفق مبادئ الشفافية والنزاهة... وسارت في هذا الاتجاه بكافة كوادرها ولجانها الفرعية ولاتنسي جهود الخيرين من اهالي المدينة فقامت بوضع الترتيبات المتناغمة مع اللوائح التنظيمية والقوانين التشريعية الصادرة بالخصوص.

وعلى صعيد العمليات الفنية فإن اللجنة المركزية تمكنت - ولله الحمد- من استكمال كافة إجراءاتها الفنية واللوجستية الضامنة نجاح الاستحقاق الوطني والبلدي على حد سواء ..فعمدت إلى توظيف نحو (338 ) موظف اقتراع سيتواجدون جميعهم بمحطات ومراكز الاقتراع موزعة جغرافيا بسياق يضمن وصول جميع الناخبين بما فيهم الناخبين من الأشخاص ذوي الإعاقة والنساء وكبار السن إلى صناديق الاقتراع بكل سهولة ويسر

أخوتي أهالينا بمدينة الخمس وبمدينة زلة ،،،
.هذا وقد عكفت اللجنة المركزية خلال الأسابيع الماضية على تدريب موظفي محطات الاقتراع على مجريات يوم الاقتراع وكيفية اجراء عمليات الفرز والعد .كما باشرت اللجنة المركزية للانتخابات المحلية اعتماد نحو ( 71) مراقب و(716) وكيلا عن القوائم المترشحة وأيضا أصدرت ما عدده بطاقة للصحفيين الراغبين في تغطية مجريات يوم الاقتراع ونقل صورتها إلى المواطن الليبي أينما كان ....
إضافة إلى عقد عديد الجلسات الحوارية وورشة العمل وفتح باب الشراكة والتعاون مع المنظمات المجتمعية لفاعلة لزيادة مستوى توعية المواطنين وحثهم على المشاركة.

 

أهلنا في مدينتي الخمس وزلة وأخص بالذكر في هذا المقام المسجلين بسجل الناخبين .....أناشدكم جميعا نساء ورجال لاغتنام هذه الفرصة ...بعيدا عن الجهوية والقبلية والمناطقية ..فمشاركتكم وتوجهكم إلى مراكز الاقتراع تعبيرا حقيقي على أعلى معايير النضج المجتمعي القائم على المشاركة الفاعلة التي تقود إلى استقرار اقتصادي وخدمي وثقافي واجتماعي دائم بإذن الله

والسلام عليكم ورحمة الله
اللجنة المركزية للانتخابات المحلية